.





قصة أغرب من الخيال .. “السيدة الشبح” تثير جدلا واسعا في الكويت ! – فيديو

أثارت حادثة جديدة لتزوير الجنسية تم الكشف عنها مؤخرا في الكويت، جدلا في الأوساط الكويتية، لما حملته الحادثة الجديدة من تفاصيل مثيرة تم الكشف عنها عبر المنصات الإخبارية في خضم الحديث الرسمي عن قضية الجنسيات المزورة التي تعتبر من ضمن القضايا المهمة والشائكة في البلد الخليجي.

وثار الجدل عقب حديث رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، داخل قاعة البرلمان عن امرأة وصفها بـ“الشبح“ اسمها (عمرة)، تملك جواز سفر وجنسية وبطاقة مدنية، إلا أنها غير موجودة في الواقع، وهي ذاتها تحمل بطاقة أخرى تحمل اسم (غريسة) ولديها جواز آخر، وهي المواطنة الحقيقية وحصلت على بطاقتين بالتزوير.

وقال الغانم إنه ”تم الكشف عن حالة التزوير هذه عقب وفاة والدها عند حصر الإرث تبين أن عمرة غير موجودة وهي ذاتها المواطنة غريسة، وتعمل في القطاعين العام والخاص، وقد تم الانتفاع من عملية التزوير هذه وعاد النفع على والدها وزوجها“.

وجاء حديث الغانم وتطرقه إلى قضية التزوير المثيرة، أثناء عرضه لقضية الجنسيات المزورة في البلاد والطرق المطروحة لحل هذه القضية وقضية منح الجنسية لمستحقيها، معلنا عزمه على تقديم اقتراح بقانون لإنشاء هيئة للجنسية تكون مهمتها متابعة ضوابط اكتساب الجنسية الكويتية والكشف عن حالات التزوير.

وتساءل عدد من النشطاء الذين أثارتهم قضية (عمرة وغريسة) عن كيفية تمكن المواطنة من التزوير وحصولها على إثباتات من جهات رسمية، مطالبين بمحاسبة كل من له صلة في الجهات الرسمية بهذه القضية والقضايا المشابهة، ومن بينهم الناشط فهد المطيري، الذي قال في إحدى تدويناته على ”تويتر“: ”#عمره_وغريسه يعنى نفس البصمة ونفس الجواز ونفس الرقم المدني وكذا وظيفة وبيتيين تمام منو عطاها كل هل إثباتات من إدارات تتبع الوزارات الحكومية المفروض هل كلام يكون بستجواب ويقدم إلى جميع الوزارات المختصة ولها يد بالموضوع وتتم المحاسبة شنو ناطرين حاسبوا أذا كنتم تريدون مكافحة الفساد“.


اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن